• youssefelec5

فحص PCR - تحليل PCR

نظرة عامة

يتم إجراء اختبار تشخيص كوفيد 19 لمعرفة ما إذا كنت مصابًا حاليًا بفيروس سارز كوف 2، وهو الفيروس المسبب لمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19).

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على أنواع الاختبارات التالية لتشخيص عدوى كوفيد 19:



  • اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (تحليل PCR). يكشف هذا الاختبار، والذي يسمى أيضا الاختبار الجزيئي، عن المادة الوراثية لفيروس كوفيد 19 باستخدام تقنية مخبرية تسمى تفاعل البوليميراز المتسلسل. يجمع المختص عينة سائلة عن طريق إدخال مسحة طويلة (المسحة الأنفية البلعومية) في فتحة الأنف وأخذ سائل من الجزء الخلفي من أنفك، أو عن طريق إدخال مسحة أنفية قصيرة (مسحة منتصف المحارة الأنفية) لأخد العينة. فحص PCR في بعض الحالات، يُدخل الممرض مسحة طويلة في الجزء الخلفي من الحلق (المسحة الفموية البلعومية)، أو قد يطلب منك أن تبصق في أنبوب لجمع عينة لعابية. قد تتاح النتائج في غضون دقائق في حال تحليلها في نفس الموقع، أو خلال عدة أيام أو أكثر في حال إرسالها إلى مختبر خارجي أو إذا كانت هناك تأخيرات في بعض المختبرات. اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل دقيقة جدًا عند إجرائها بشكل صحيح من قبل اختصاصي في الرعاية الصحية، ولكن يمكن أن لا يكشف الاختبار السريع بعض الحالات. فحص PCR

  • اختبار المستضدات. يكشف اختبار كوفيد 19 هذا عن وجود بروتينات فيروسية معينة. يمكن أن تظهر نتيجة بعض اختبارات المستضدات خلال دقائق عند جمع عينة سائلة باستخدام المسحة الأنفية الطويلة. لكن قد تُرسَل بعض العينات إلى مختبر لتحليلها. تعتبر نتيجة اختبار المستضدات دقيقة عند اتباع التعليمات بحذافيرها، ولكن احتمال صدور نتائج سلبية كاذبة من خلال هذا الاختبار أعلى — أي أن الحصول على نتيجة سلبية أمر وارد حتى لو كنت مصابًا بالفيروس. وبحسب الحالة، قد يوصي الطبيب بإجراء اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل لتأكيد النتيجة السلبية لاختبار المستضدات.

يمكن لاختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (تحليل PCR) المسمى اختبار التحليل المتعدد للإنفلونزا وسارز كوف 2 (Flu SC2) الكشف عن أي من الفيروسات الثلاثة في نفس الوقت: فيروس كوفيد 19 والإنفلونزا A والإنفلونزا B. والمطلوب هو عينة واحدة فقط للتحقق من الفيروسات الثلاثة، ويمكن أن يكون هذا مفيدًا خلال موسم الإنفلونزا. لكن الحصول على نتيجة سلبية لا يعني استبعاد احتمال الإصابة بأي من هذه الفيروسات. لذلك قد تتضمن عملية التشخيص خطوات إضافية، وذلك بناء على الأعراض، والتعرض المحتمل للفيروسات، ورأي الطبيب.





لماذا يتم ذلك؟

في الولايات المتحدة، يجب إجراء اختبار تشخيص كوفيد 19 في الحالات التالية:

  • إذا بدت عليك أعراض كوفيد 19، مثل الحمى أو السعال أو التعب أو ضيق التنفس

  • إذا لم تكن لديك أعراض ولكنك كنت مخالطًا لشخص ثبتت إصابته بفيروس كوفيد 19 أو يشتبه في إصابته به. تعني المخالطة اللصيقة أنك كنت ضمن مسافة 6 أقدام (2 متر) من الشخص المصاب بكوفيد 19. لكن إذا كنت قد حصلت على نتيجة اختبار إيجابية لكوفيد 19 خلال الشهور الثلاثة الماضية، فلا تحتاج إلى أجراء اختبار. إذا كنت قد تلقيت اللقاح بالكامل ثم خالطت شخصًا مصابًا بكوفيد 19، فعليك إجراء اختبار بعد مدة تتراوح بين 3 و 5 أيام من مخالطتك له.

  • إذا شاركتَ في أنشطة تزيد من خطر الإصابة بكوفيد 19 ولم تبتعد عن الآخرين لمسافة 6 أقدام (2 متر) على الأقل — من أمثلة ذلك السفر وحضور التجمعات الكبيرة أو التواجد في مساحات داخلية مزدحمة.

  • إذا أوصى الطبيب أو خبير الرعاية الصحية أو مسؤول الدائرة الصحية بإجراء الاختبار

تُعطى مجموعات معينة أولوية مرتفعة للاستفادة من الاختبار التشخيصي. تشمل هذه المجموعات الأشخاص الذين تظهر عليهم علامات وأعراض كوفيد 19 ممن تنطبق عليهم الأوصاف التالية:

  • يعملون في منشأة للرعاية الصحية أو ضمن المستجيبين الأوائل

  • يعيشون أو يعملون في مرافق رعاية طويلة الأمد، مثل دور رعاية المسنين، أو أماكن أخرى يتم فيها إيواء الناس على نحو مزدحم، مثل السجون أو الملاجئ

  • يبيتون في المستشفى لتلقي الرعاية

قد يُعطَى بعض الأشخاص أولوية للاختبار اعتمادًا على إرشادات دائرة الصحة المحلية بخصوص مراقبة كوفيد 19 لدى مجموعات بعينها.

قد تكون الإصابة بفيروس كوفيد 19 لدى بعض الأشخاص لاعَرَضية، أي أنه لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض. لكن لا يزال بإمكانهم نقل العدوى للآخرين. في بعض مناطق الولايات المتحدة، تتوفر إمكانية فحص الأشخاص غير المصابين بأعراض. إذا حصل الأشخاص الذين ليست لديهم أعراض على نتيجة إيجابية، يجب عليهم اتباع الإرشادات الخاصة بالعزل الذاتي للمساعدة في الحد من انتشار الفيروس.

قد يتفاوت مدى توفر اختبارات تشخيص كوفيد 19 والمرافق المتاحة لإجراء الاختبار حسب المكان الذي تعيش فيه وحسب توصيات مسؤولي الصحة العامة المحليين.


المخاطر

من المحتمل أن تظهر نتيجة اختبار تشخيص فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) سلبية زائفة. ما يعني أن الاختبار لم يكتشف الفيروس رغم الإصابة به فعليًا. وحينها يمكن أن يخاطر حامل الفيروس بنقله للآخرين من دون قصد، إذا لم يتخذ الاحتياطات المناسبة، كاتباع إرشادات التباعد الاجتماعي وارتداء قناع الوجه عند الحاجة إليه. كما توجد أيضًا احتمالية أن يُظهر اختبار مستضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) السريع نتائج إيجابية زائفة؛ ما يعني وجود عدوى رغم عدم وجودها بالفعل؛ إذا لم تُتبع التعليمات بعناية.

وتعتمد مخاطر النتيجة السلبية الزائفة أو النتيجة الإيجابية الزائفة على نوع اختبار تشخيص فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وحساسيته، ومدى جودة العينة التي جُمعت، ودقة تحليل المختبر.

لكن ينبغي توخي الحذر من أي عروض لإجراء اختبارات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في المنزل لم تصدُر تصاريح من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لاستخدامها؛ فهي تعطي نتائج غير دقيقة غالبًا.

كيف تستعد تحليل PCR؟

سواء ظهرت عليك أعراض أم لا، ينبغي ارتداء قناع وجه أثناء ذهابك إلى عيادة طبيبك أو مركز الاختبار وعودتك منه، وكذلك اطلب من أي شخص يصحبك ارتداء قناع أيضًا.

  • إذا كان لديك احتمال إصابة بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فاتصل بعيادة طبيبك أو الإدارة الصحية بمنطقتك لمراجعة الأعراض التي تظهر عليك، والسؤال عن إجراء الاختبارات قبل الذهاب إليهم؛ حتى يستعد الموظفون لزيارتك، مرتدين معدات الوقاية الشخصية.

  • أما إذا لم تظهر عليك أعراض، لكنك كنت مخالطًا لشخص مصاب بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فاتَّبع النصائح التي يقدمها طبيبك أو الإدارة الصحية العامة بشأن إجراء اختبارات. من الأفضل إجراء اختبار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بعد 5 إلى 7 أيام من مخالطتك الشخص المصاب بفيروس (كوفيد-19). وإذا أجريت الاختبار خلال مدة أقل، فقد لا يكتشف الاختبار وجود الفيروس.

إذا كان لديك احتمال إصابة بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فاتصل بعيادة طبيبك لمراجعة الأعراض التي تظهر عليك، واسأل عن إجراء الاختبارات، إن كانت متاحة. بعد ذلك، يمكن لطبيبك وغيره من أفراد الطاقم الاستعداد لزيارتك، وارتداء معدات الوقاية الشخصية، وإعطاؤك تعليمات حول المكان الذي يجب أن تذهب إليه وكيفية إجراء الاختبار. ولا تنسَ ارتداء قناع للوجه أثناء ذهابك إلى مركز الاختبار وعودتك منه، وكذلك اطلب من أي شخص يصحبك ارتداء قناع أيضًا. فحص PCR

إذا لم تظهر عليك أعراض ولم تكن مخالطًا لشخص مصاب بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لكنك تريد إجراء الاختبار، فاسأل مزود الرعاية الصحية عن مدى توفر الاختبار ومكان توفره. كما يمكنك الاتصال بالإدارة الصحية بمنطقتك أو محافظتك، أو زيارة موقع الويب الخاص بها؛ لمعلومات حول الاختبارات.

ما يمكن أن تتوقعه فحص PCR

لإجراء اختبار تشخيص كوفيد 19، يجمع موظف الصحة عينة مخاطية من أنفك أو حلقك، أو عينة من لعابك. قد تُجمع العينة اللازمة للاختبار التشخيصي في عيادة الطبيب، أو إحدى مؤسسات الرعاية الصحية، أو إحدى نقاط الاختبار المهيأة للفحص من نافذة السيارة.

  • مسحة الأنف أو الحلق. يُنصح باستخدام مسحة أنفية طويلة (تسمى المسحة الأنفية البلعومية)، لكن المسحة الأنفية القصيرة والمسحة الحلقية مقبولتان أيضا. يُدخِل طبيبك أو أحد اختصاصيي الرعاية الصحية عُودًا رفيعًا ومرنًا ذا طرف قُطني في أنفك أو يفرك طرفه على امتداد الجزء الخلفي من حلقك لجمع عينة من المخاط. قد يكون هذا الإجراء مزعجًا إلى حد ما. بالنسبة للعينة الأنفية، قد تؤخذ المسحة من كلتا فتحتي الأنف لجمع مخاط كافٍ للاختبار. يثبت الطبيب المسحة في موضعها لفترة وجيزة قبل أن يقوم بتدويرها برفق وسحبها للخارج. يحفظ موظف الصحة العينة في أنبوب مغلق ويرسلها إلى المختبر لتحليلها.

  • عينة اللعاب. تتوفر اختبارات اللعاب في بعض المواقع. ومع أن اختبار اللعاب قد يكون أقل حساسية من فحص المخاط المأخوذ بالمسحة الأنفية، فإن اختبار اللعاب أسهل وأقل إزعاجاً. لجمع عينة اللعاب لفحصها، ستبصق في أنبوب عدة مرات. يُغلق الموظف الأنبوب قبل إرساله إلى المختبر لتحليله.

إذا كان لديك سعال بلغمي، فقد يجمع طبيبك عينة من البلغم، إذ يحتوي البلغم على إفرازات من الرئتين، وهما جزء من الجهاز التنفسي السفلي. في المراحل الأولى من العدوى، يتركز الفيروس بشكل أكبر في الأنف والحلق. ولكن بعد أكثر من خمسة أيام من بدء الأعراض، يميل الفيروس إلى التركز بشكل أكبر في الجهاز التنفسي السفلي.

بالإضافة إلى اختبار تشخيص كوفيد 19، قد يفحص طبيبك أيضًا حالات تنفسية أخرى، مثل الإنفلونزا، حيث أن لها أعراضًا مشابهة، ويمكنها أن تفسّر أعراضك.

منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تصريح استخدام طارئ لبعض أدوات اختبار كوفيد 19 المنزلية، بما في ذلك أنواع تختبر كُلًّا من كوفيد 19 والإنفلونزا معًا. لكن معظم أدوات الاختبار تصرف بوصفة طبية فقط. ويمكنك استخدام هذه الأدوات لجمع عينة من السائل الأنفي أو اللعاب بنفسك في المنزل ثم إرسالها إلى المختبر لتحليلها بسرعة. ويوفر أحد هذه الاختبارات نتائج سريعة في المنزل دون الحاجة إلى إرسال العينة إلى المختبر. وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخراً على اختبار للمستضدات يمكن شراؤه دون وصفة طبية، على الرغم من أن اختبارات المستضدات لا تحظى بنفس الثقة التي تحظى بها اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (فحص PCR).

تتفاوت أدوات الاختبار هذه في دقتها، لذلك فإن الحصول على نتيجة كوفيد 19 سلبية لا يعني بالضرورة أنك غير مصاب بالفيروس. لا تشترِ أو تستخدم أي فحص منزلي إلا إذا كان حاصلًا على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أو طبيبك أو كان معتمدًا من الدائرة الصحية المحلية.

كيفية دعم طفلك أثناء اختبار مسحة الأنف للكشف عن كوفيد 19 الغرض من هذا الفيديو هو تحضير الأطفال لاختبار مسحة الأنف المخصص للكشف عن كوفيد 19، وذلك للمساعدة في تقليل احتمال الخوف والقلق لديهم. عندما نُحضّر الأطفال لإجراء فحص طبي، فإنهم يصبحون أكثر تعاونًا وامتثالًا، مما يساعدهم على التأقلم بشكل إيجابي. تم إعداد هذا الفيديو لمشاهدته من قبل الأطفال بعمر 4 سنوات فأكثر.


النتائج فحص PCR

تُجري بعض المنشآت اختبارات سريعة لاختبار تشخيص مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وفي هذه الحالة، قد تحصل على نتائجك في أقل من ساعة أو في يوم إجراء الاختبار نفسه. وقد تضطر المنشآت الأخرى إلى إرسال عينة الاختبار إلى مختبر خارجي لتحليلها. وفي حال حاجتها لإرسال العينة، فقد لا تظهر نتائجك إلا بعد بضعة أيام.

يمكن أن تكون نتيجة اختبار تشخيص فيروس (كوفيد-19) إيجابية أو سلبية.

  • النتيجة الإيجابية. تعني النتيجة الإيجابية أنك مصاب حاليًا بعدوى نشطة بالفيروس المسبب لمرض كوفيد-19. ولذلك، اتخذ الخطوات المناسبة للعناية بنفسك وتجنب نقل الفيروس إلى الآخرين. يجب أن تعزل نفسك حتى تتحسن الأعراض التي تظهر عليك، وتمر 24 ساعة على آخر شعور بالحمى و10 أيام على الأقل منذ ظهور الأعراض لأول مرة. إذا كنت مصابًا بأعراض حادة لمرض (كوفيد-19)، أو لديك حالة مرضية تضعف قدرتك على مقاومة المرض، فقد ينصحك الطبيب بالبقاء في العزل مدة أطول. وإذا كانت النتيجة إيجابية ولكن دون أن تظهر عليك أي أعراض، فاعزل نفسك لمدة 10 أيام بعد الاختبار.

  • النتيجة السلبية. تعني النتيجة السلبية أن الأرجح أنك لم تكن مصابًا بمرض كوفيد-19. ولكن من الوارد أن تكون نتيجة الاختبار سلبية بشكل خاطئ، وذلك بناءً على وقت سحب عينة الاختبار وجودتها. حتى لو كانت نتيجة الاختبار سلبية، فقد تصاب بالعدوى في المستقبل، ولذلك من المهم اتباع إرشادات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة وغسل اليدين لتجنب فرص انتشار العدوى. وقد ينصحك الطبيب بتكرار الاختبار إذا استمر ظهور الأعراض.

تتبّع المخالطين

إذا كانت نتيجة اختبارك لمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إيجابية - أو كان طبيبك يشتبه في إصابتك بالفيروس ولكن لا توجد نتائج اختبار تؤكد ذلك حتى الآن - فقد يُطلب منك المشاركة في تتبُّع المخالطين. يلعب تتبُّع المخالطين دورًا رئيسيًا في الحد من انتشار الأمراض المُعدية. كلما بدأ تتبع المخالطين بسرعة أكبر، زادت فعاليته في الحد من انتشار الفيروس. فحص PCR

لبدء تتبع المخالطين، تسرد الأشخاص الذين جرت بينك وبينهم مخالطة لصيقة خلال الفترة التي ربما كنت تحمل فيها العدوى. بعد ذلك يتصل موظفوا الصحة العامة بمن كانوا على مخالطة لصيقة لإعلامهم بمخالطة مصابين واحتمال إصابتهم بالعدوى. جديرٌ بالذكر أن تبادل المعلومات هذا يحمي هويتك.

يوفر فريق تتبع المخالطين معلومات حول ما يجب على من كانوا على مخالطة لصيقة فعله للحد من مخاطر انتشار الفيروس. إذ يمكن أن تشمل الخطوات التي عليهم اتباعها إجراء اختبار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والبقاء في المنزل بعيدًا عن الآخرين - وهو ما يُسمى بالحجر الصحي - بعد المخالطة، والتعرف على علامات المرض وأعراضه، واتخاذ احتياطات أخرى.

توصيات الحجر الصحي فحص PCR

إذا خالطت شخصًا مصابًا بمرض كوفيد 19 وكنت على بُعد 6 أقدام (مترين) من هذا الشخص، فمن الأفضل البقاء في المنزل والابتعاد عن الآخرين (الحجر الصحي) لمدة 14 يومًا بعد المخالطة حتى تتأكد من عدم إصابتك بفيروس كوفيد 19. ولكن إذا كنت قد أُصبت سابقًا بفيروس كوفيد 19 أو أخذت جرعات اللقاح كاملةً خلال الأشهر الثلاثة الماضية، فلن تحتاج عمومًا إلى الحجر الصحي في حال مخالطتك شخصًا مصابًا بفيروس كوفيد 19.

قد تتضمن الخيارات الأخرى إنهاء الحجر الصحي بعد 10 أيام إذا لم تظهر عليك أعراض ولم تخضع للاختبار، أو بعد 7 أيام إذا تلقيت نتيجة اختبار سلبية ولم تظهر عليك أعراض. ولكن استمر في مراقبة الأعراض لمدة 14 يومًا.

وتواصل مع الطبيب أو الإدارة الصحية المحلية للحصول على مشورة بشأن الاختبار وتوصيات الحجر الصحي.

٤٣ مشاهدة٠ تعليق